سودان ديلي

صحيفة إلكترونية إخبارية شاملة تهتم بالشأن السوداني والعالمي

متابعات

إغتصاب فتاة النيل الأزرق.. تداعيات مستمرة للجريمة التي هزت السودان

متابعة/ سودان ديلي

مازالت جريمة الاغتصاب الجماعية التي ارتكبها أربعة شباب ضد فتاة بولاية النيل الأزرق في طريق الزندية بشمال الرصيرص، تلقي بتداعياتها

بعد أن اثارت صدمة كبيرة في المجتمع السوداني كونها هذه الجريمة غريبة عليه.

وطالب الناشطون على مواقع التواصل خلال الأيام الماضية بمحاسبة الجناة، منددين بما تتعرض له النساء في بعض المناطق في البلاد.

وفي خضم موجة الاستنكار هذه، وطلبات المحاسبة، ظهر والد الضحية، في فيديو انتشر خلال الساعات الماضية على مواقع التواصل، أكد خلاله أنه ذهب إلى الشرطة من أجل التقدم ببلاغ، إلا أنهم طلبوا منه الرجوع بعد العيد!.

وأكد أن ابنته اغتصبت قبل أسبوعين، كاشفا أنه تم القبض على أحد المتورطين، إلا أنهم أخلوا سبيله لاحقا، بحسب قوله.

كما أوضح أنها لا تزال طريحة الفراش تحت هول الصدمة، قائلا: “ما تزال عيانة”.

وأكدت دكتور سامية التربي الناشط الاجتماعي والأستاذ بجامعة النيل الأزرق أن جريمة الاغتصاب الجماعية التي ارتكبت ضد الفتاة تعد جريمة دخيلة علي مجتمع النيل الأزرق.

وشددت التربي في تصريح لها بوكالة السودان للأنباء، على ضرورة محاكمة الجناة فورا وانزال اقصى العقوبات بحقهم.

وقالت إن من الضروري أن تجد المرأة حقها في الاحترام والحماية وصون كرامتها وقيمها وفق الحقوق والمعايير الإنسانية، بما يمكنها من مواصلة مسيرتها الناجحة ورسالتها السامية كأم وطبيبة ومهندسة ومعلمة وزراعية وصحفية.

وأكدت ارتفاع جرائم الاعتداء الجنسي واللفظي والجسدي، في الفترة الأخيرة ضد المرأة على الرغم من التحول الديمقراطي والمكاسب الثورية الأمر الذي يستوجب التشدد ضد هذه الظواهر السالبة وكبحها وتنقية المجتمع من مرتكتبها الذين يسعون لضرب الثورة واجهاض السلام وفرض الفوضي تنفيذا لاجندة أعداء الوطن والثورة.

العربية نت\ سونا

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *