استمرار الإحتجاجات في السودان رغم توقيع اتفاق البرهان- حمدوك
اخبار

استمرار الإحتجاجات في السودان رغم توقيع اتفاق البرهان- حمدوك

وكالات/ سودان ديلي
استمرت الاحتجاجات السلمية في السودان، رغم توقيع اتفاق سياسي بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء المعاد عبدالله حمدوك، حيث خرجت الخميس أعداد كبيرة من السودانيين في العاصمة الخرطوم، وعدد كبير من مدن البلاد الأخرى، رافضين القرارات التي اتخذها البرهان في 25 أكتوبر.

وبالتزامن مع المسيرات الجديدة، كشف “تجمع المهنيين السودانيين”، عن إعلان جديد لـ”إعادة الثورة إلى مسارها الصحيح”.

وعلى عكس المسيرات السابقة، جرت مسيرات الخميس في ظل توفر خدمة الإنترنت، التي قطعت عن البلاد قرابة الشهر قبل أن تعود مرة أخرى بقرار قضائي، كما لم يتم إغلاق الجسور كما هي العادة في الأيام التي تعلن فيها المسيرات.

ومنذ 25 أكتوبر، قتل 42 شخصا في المسيرات الرافضة لقرارات قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، التي أعلن بموجبها حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء.

وخرج مئات الآلاف في شوارع الخرطوم وأم درمان والخرطوم بحري ومدن سودانية أخرى، في مسيرات حاشدة رفعت شعارات تطالب بذهاب الجيش ومحاسبة مرتكبي أعمال القتل التي طالت أكثر من ألف شخص منذ أبريل 2019.

وتعهد كل من البرهان وحمدوك بحماية الفترة الانتقالية والعمل على جمع الصف الوطني، لكن قوى سياسية فاعلة في الشارع السوداني، من بينها لجان المقاومة وتجمع المهنيين وقوى الحرية والتغيير، اعتبرت الاتفاق السياسي “خيانة” للثورة واستمرار للانقلاب على الفترة الانتقالية.

وجاء الاتفاق الجديد الذي تضمن 14 بندا، في ظل احتقان واحتجاجات ضخمة في الشارع السوداني، رفضا لوجود المكون العسكري في السلطة.

وأكد الاتفاق على أن الوثيقة الدستورية لسنة 2019 تعديل 2020، هي المرجعية الأساسية القائمة لاستكمال الفترة الانتقالية، مشددا على أن الشراكة الانتقالية القائمة بين المدنيين والعسكريين هي الضامن والسبيل لاستقرار وأمن السودان.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *