رياضة

قمم أوروبية حديدية.. برشلونة يلتقي الريال وليفربول يواجه مانشستر يونايتد وسان جيرمان ضد مرسيليا

متابعة/ سودان ديلي
على كل جماهير وعشاق كرة القدم أن يأخذوا عطلة من جميع أعمالهم ويجلسون اليوم أمام شاشات التلفاز لمشاهدة 4 قمم كروية لا يمكن تفويتها في إسبانيا وإنجلترا وفرنسا وإيطاليا.

ولهذا، يمثل اليوم الأحد واحدا من أبرز الأيام في مسيرة كرة القدم بأوروبا هذا الموسم.

البداية من “كلاسيكو الأرض”، فعندما يلتقي برشلونة وريال مدريد اليوم ستكون المواجهة بينهما هي مباراة القمة (الكلاسيكو) الأولى بين الفريقين منذ سنوات طويلة التي لا تشهد حضور أي من النجمين الكبيرين البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي.

وترك كل من رونالدو وميسي بصمات رائعة وكبيرة في تاريخ مباريات الكلاسيكو على مدار السنوات الماضية، عندما كان رونالدو نجما للريال وميسي نجما لبرشلونة.

وعلى مدار تسع 9 سنوات قضاها رونالدو في صفوف الريال، لم يغب فيها اللاعب وميسي عن أي مباراة “كلاسيكو” بالدوري الإسباني، حيث شارك كل منهما أساسيا في 17 نسخة من مباريات الكلاسيكو، إضافة إلى المشاركة احتياطيا في مباراة واحدة على مدار تلك الفترة.

وكانت لميسي الغلبة على رونالدو في هذه السلسلة من مواجهات الكلاسيكو بالدوري الإسباني، حيث حقق مع فريقه الفوز في 10 منها، مقابل 4 انتصارات فقط للريال، في حين انتهت 4 مباريات بالتعادل.

وعلى مستوى الأهداف، سجل برشلونة 39 هدفا في هذه السلسلة مقابل 23 هدفا اهتزت بها شباكه.

وبعد مغادرتهما، يفكر كل منهما في مباراة قمة أخرى في التوقيت نفسه الذي يستعد فيه برشلونة والريال لكلاسيكو الغد، إذ يخوض كل منهما مع فريقه الجديد اليوم مباراة قوية لا تقل أهمية بالنسبة للفريق عن مباراة الكلاسيكو.

إذ يخوض ميسي مع فريقه الجديد باريس سان جيرمان مباراة قمة تقليدية أمام مرسيليا اليوم في الدوري الفرنسي، في حين يخوض رونالدو مع فريقه الجديد مانشستر يونايتد تحديا صعبا في الدوري الإنجليزي عندما يلتقي غدا فريق ليفربول، الذي يقوده المصري محمد صلاح أفضل مهاجم في العالم حاليا.

وفي إنجلترا، يدخل أولي غونار سولشاير مدرب مانشستر مباراة فريقه أمام ليفربول على أمل أن يكون الفوز الذي حققه الفريق على أتالانتا في دوري أبطال أوروبا بداية “لشيء كبير”.

وقلب مانشستر يونايتد تأخره بهدفين نظيفين أمام الفريق الإيطالي الأربعاء الماضي إلى فوز 3-2، ليحقق انتصاره الثاني في آخر 6 مباريات.

وازدادت الضغوط على مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد الخسارتين أمام أستون فيلا وليستر سيتي والتعادل مع إيفرتون ليبتعد الفريق قليلا عن الصراع من أجل اللقب.

ويدخل مانشستر يونايتد مواجهته مع ليفربول خلف تشلسي المتصدر بفارق 8 نقاط وبفارق 4 نقاط خلف ليفربول، الفريق الوحيد الذي لم يخسر حتى الآن.

وستشهد المباراة منافسة بين رونالدو ومحمد صلاح نجم ليفربول.

وحصل رونالدو على الكرة الذهبية 5 مرات، ولكن يورجن كلوب مدرب ليفربول يعتقد أن صلاح أفضل لاعب في العالم حاليا، حيث سجل اللاعب المصري أهدافا في آخر 9 مباريات.

ولن يكون الكلاسيكو الفرنسي أقل متعة وإثارة كروية، إذ تعافى نيمار من إصابة بالعضلة الضامة ويمكنه الالتحاق بليونيل ميسي وكيليان مبابي في هجوم باريس سان جيرمان عند مواجهة الغريم مرسيليا الليلة.

ويواصل المدافع سيرجيو راموس، الذي لم يشارك منذ انضمامه من ريال مدريد هذا الموسم بسبب مشكلة في ربلة الساق، التدريب بمفرده بينما يغيب لاعب الوسط الأرجنتيني لياندرو باريديس بسبب إصابة بالفخذ.

وفاز سان جيرمان 8 مرات في آخر 10 مواجهات ضد مرسيليا، الذي يتطلع لأول انتصار في ملعبه “فيلودروم” ضد فريق العاصمة خلال 10 سنوات.

ويتطلع مبابي لمعادلة رقم زلاتان إبراهيموفيتش ليصبح رابع أفضل هداف في دوري الدرجة الأولى الفرنسي في القرن 21، ولا يزال مهاجم فرنسا في سن 22.

وأحرز مبابي 112 هدفا في المسابقة بفارق هدف عن السويدي إبراهيموفيتش، في حين يتصدر إدينسون كافاني القائمة برصيد 138 هدفا.

ويتصدر سان جيرمان الدوري برصيد 27 نقطة من 10 مباريات، في حين يحتل مرسيليا المركز الثالث بفارق 10 نقاط عن القمة وله مباراة مؤجلة.

وفي إيطاليا، قال سيموني إنزاغي مدرب إنتر ميلان إنه يريد من فريقه تطوير مستواه وعدم الحصول على النقاط الثلاث فقط عند استضافة يوفنتوس الليلة، حيث سيسعى الفريق للرد على خسارته أمام لاتسيو الأسبوع الماضي.

وتلقى إنتر أول خسارة في الدوري في الملعب الأولمبي بالعاصمة السبت قبل الماضي رغم تقدمه في أغلب فترات المباراة.

ورد بطل إيطاليا بالفوز على “شريف تيراسبول” في دوري أبطال أوروبا، لكن إنزاغي يريد المزيد من فريقه ضد يوفنتوس.

ويدخل يوفنتوس المباراة بعد تحقيق 6 انتصارات متتالية بجميع المسابقات، وشدد إنزاغي على أن فريقه يجب عليه الحذر من انتفاضة فريق المدرب ماسيميليانو أليغري.

وقال إنزاغي “يوفنتوس غريمنا التاريخي، ويجب أن نجعل المباراة تسير في صالحنا. تعافى كل لاعبي يوفنتوس (من الإصابة). يوفنتوس حقق بعض النتائج الجيدة لذا يجب علينا الحذر.. إنها مباراة مهمة بين فريقين قويين، والجماهير ستكون بجانبنا، ويجب أن نقدم أداء رائعا.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *